جراحات أورام الجهاز الهضمي

يعتبر الخيار الجراحي هو الحل الأمثل لعلاج أورام الجهاز الهضمي في مراحلها الأولية أي أنها لم تنتشر بعد في أماكن أخرى من الجسم.

أورام الجهاز الهضمي هي مرض تتشكل فيه خلايا غير طبيعية في أنسجة الجهاز الهضمي. قد يصيب المعدة أو الأمعاء وهي أشهر أماكن ظهور الورم، ولكنه قد يظهر في أنسجة أخرى بالقرب من الجهاز الهضمي وقد يكون الورم حميدًا أو خبيثا.

يصاب معظم مرضى أورام الجهاز الهضمي بورم واحد، ويمكن علاج ما يقرب من 70% من هؤلاء المرضى بالجراحة فقط. في حين أن 30 بالمائة من المرضى قد يعاود الورم الظهور مرة أخرى.

العوامل التي تتحكم في إمكانية إزالة الورم

إذا كان الورم قد انتشر في أجزاء أخرى من الجسم، ذلك يعني أن الورم في مرحلة متقدمة وقد لا تفيد الجراحة كثيرًا في هذه الحالة.

كبر حجم الورم، لذلك  على المريض أن يخضع أولًا للعلاج الكيماوي لتقليص حجم الورم حتى تسهل إزالته.

الحالة الصحية العامة للمريض، ينبغي أن يحظى المريض بحالة صحية جيدة تمكنه من تحمل آثار المخدر وما قد ينتج عن العملية من مضاعفات.

أنواع جراحات أورام الجهاز الهضمي

تختلف نوع العملية تبعًا لحجم ومكان ظهور الورم كما يلي:

الأورام صغيرة الحجم

في حالة الأورام الصغيرة يقوم الجراح بإزالة الورم مع قطعة من النسيج السليم حول الورم من خلال جرح قطعي بسيط. وغالبًا لا ينتشر الورم إلى الغدد الليمفاوية المحيطة فلا حاجة لإزالتها.

بدلًا من عمل جرح كبير في البطن لإزالة الورم، يفضل الجراحون استخدام المنظار في إزالة الورم عن طريق فتحات صغيرة في الجلد يدخل المنظار من إحداها ليرى الجراح من خلاله الورم بوضوح ثم يقوم بإزالته من فتحة أخرى وهي طريقة أسرع وأكثر أمانًا ولا يستغرق المريض وقتًا كبيرًا للتعافي بعدها.

توجد خيارات أخرى للأورام الصغيرة التي لم تنتشر بعد مثل:

  • الاستئصال الجزئي للمعدة
  • الاستئصال الجزئي للأمعاء
  • جراحة ويبل: وتشمل استئصال البنكرياس والاثني عشر وأحيانا جزء من المعدة والقنوات الصفراوية والمرارة.

الأورام كبيرة الحجم

في حالة بعض الأورام كبيرة الحجم التي غالبًا ما تمتد لأعضاء أخرى، لا يزال بإمكان الجراح إزالة الورم أيضًا لكن يضطر لإزالة جزء من العضو الذي التصق به الورم مثل إزالة جزء من الأمعاء الدقيقة مثلًا، وكذلك إذا كان الورم قد ظهر في أماكن أخرى داخل البطن يقوم الجراح بإزالتها هي الاخرى.

يوجد خيار آخر، وهو أن يخضع المريض لفترة من العلاج الكيماوي لتقليص حجم الورم لكي يسهل إزالته.

الأورام المنتشرة

لا تعد الجراحة خيارًا جيدًا في حالة انتشار الورم لأجزاء أخرى من الجسم. ويعتبر الخضوع للعلاجات الدوائية أفضل في هذه المرحلة، لكن يعتقد بعض الجراحون أنه يمكن إزالة بعض الأورام الصغيرة المنتشرة عن الورم الأصلي في حالة استجابتها للعلاج. غير معروف حتى الآن فائدة هذه الجراحة لكن إذا اختار المريض أن يخضع لها فيجب أن يكون على علم بالمخاطر والمضاعفات التي قد تنتج عنها.

التعافي من الجراحة

  • معظم المرضى المصابين بأورام صغيرة غير منتشرة يمكنهم استعادة أنشطتهم الطبيعية بعد إزالة الورم.
  • يخضع المريض للملاحظة بعد العملية لمدة تتراوح من أسبوع إلى عشرة أيام. يتمكن المريض من الجلوس والمشي في خلال 24 ساعة من العملية ويمكنه تناول الطعام في خلال أيام بسيطة.
  • عامة يستغرق التعافي التام من العملية مدة قد تصل إلى سنة فيجب اتباع إرشادات الطبيب وتجنب رفع الأشياء الثقيلة كذلك الاستعداد لظهور بعض الأعراض الجانبية مثل فقدان الشهية والإسهال كذلك التعود على اتباع النظام الغذائي الجديد الذي يلائم حالة المريض.
” type=’text/javascript’>

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Button